31 ديسمبر 2012

هـذا الـحـبـيـب : خـَـدَمـُـه ... ( 7+8+9 )


باللغة الإنجليزية : ( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ )– حرب الفِجَار .

أرجو النشر ( اضغط هنا )

--- --- --- --- --- --- --- ---

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سلسلة الشمائل المحمدية

 

[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما ]. الأحزاب (56)

اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد

--- --- --- --- --- --- --- ---

هـذا الـحـبـيـب : خـَـدَمـُـه - صلى الله عليه وسلم - ... ( 7+8+9 )

--- --- --- --- ---

7 المقداد بن الأسود الكندري رضي الله عنه .

هو ابن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن ربيعة بن عامر بن مطرود البهراني، أبو معبد، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحد السابقين الأولين.

8 قيس بن عبادة الأنصاري الخزرجي رضي الله عنه .

كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم في بعض حوائجه، روى البخاري (6736) عن أنس رضي الله عنه قال: "كان قيس بن سعد بن عبادة من النبي صلى الله عليه وسلم بمنزلة صاحب الشرط من الأميروكان قيس رضي الله عنه من أطول الرجال، وكان كريما، ذا رأي ودهاء. توفي بالمدينة في آخر أيام معاوية رضي الله عنه.

9 معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي رضي الله عنه .

كان أمينا على خاتم النبي عليه الصلاة والسلام، وقد استعمله أبو بكر الصديق رضي الله عنه على الفيء، وولي بيت المال لعمر، وقد عاش إلى خلافة عثمان رضي الله عنه.

--- --- --- --- --- --- --- ---

موقع : ( قدوتي ) .


×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :           > اضغط هنا <

×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                > اضغط هنا <

The Prophet Muhammad : The ‘Sacrilegious’ Wars

"Muhammad's" Birth and Forty Years prior to Prophethood
 ( peace be upon him )
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
The Prophet Muhammad (peace be upon him)
* The Sacrilegious Wars :
Muhammad (peace be upon him) was hardly fifteen when the sacrilegious’ wars which continued with varying fortunes and considerable loss of human life for a number of yearsbroke out between Quraish and Banu Kinana on the one side and Qais ‘Ailan tribe on the other. It was thus called because the inviolables were made violable, the prohibited months being included. Harb bin Omaiyah, on account of his outstanding position and honourable descent, used to be the leader of Quraish and their allies. In one of those battles, the Prophet (peace be upon him) attended on his uncles but did not raise arms against their opponents. His efforts were confined to picking up the arrows of the enemy as they fell, and handing them over to his uncles.
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---

30 ديسمبر 2012

حَدِيثُ الْيَوْم / شبهة في الشفاعة ... (1)

 
السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
حَدِيثُ الْيَوْم / شبهة في الشفاعة ... (1)
رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
______________________________________
الحمد لله ،،،
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاهـ،
أما بعد :
______________________________________
( الموسوعة العقدية )
الكتاب السادس : الإيمان باليوم الآخر .
الباب الثالث : القيامة الكبرى .
الفصل السابع : الـــشـــفـــاعـــة .
المبحث الثالث : أنـــواع الـــشـــفـــاعـــة .
القسم الثاني : الشفاعة التي تكون في أمور الدنيا .
النوع الثاني : ما لا يكون في مقدور العبد وطاقته ووسعه .
____________________________________
[  شـبـهـة في الـشـفـاعـة ]
( 1 )
* ذكرنا في القسم الثاني : الشفاعة التي تكون في أمور الدنيا :
النوع الثاني : ما لا يكون في مقدور العبد ، وطاقته ووسعه .
كطلب الشفاعة من الأموات وأصحاب القبور ، أو من الحي الغائب معتقدا أن بمقدوره أن يسمع وأن يحقق له طلبه . فهذه هي الشفاعة الشركية التي تواردت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية بنفيها وإبطالها لما فـي ذلك مـن وصفهم بصفات الخالق عز وجل ، لأن من صفاته عز وجل أنه هو الحي الذي لا يموت .
* وسوف نذكر اليوم : ( ما هي شبهة هؤلاء ) ؟
* شبهة هؤلاء أنهم يقولون :
إن الأولياء وإن السادة يشفعون لأقاربهم، ولمن دعاهم، ولمن والاهم، ولمن أحبهم، ولأجل ذلك يطلبون منهم الشفاعة.
وهذا بعينه هو ما حكاه الله عن المشركين الأولين حين قالوا: (هؤلاء شفعاؤنا عند الله) يونس (18)، يعنون معبوداتهم من الملائكة، ومن الصالحين، وغيرهم ، وأنها تشفع لهم عند الله .
والله تعالى ذكر عن الرجل المؤمن في سورة يس قوله: (أأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئاً) يس (23).
وذكر الله تعالى أن الكفار اعترفوا على أنفسهم بقولهم:
(قالوا لم نك من المصلين * ولم نك نطعم المسكين * وكنا نخوض مع الخائضين * وكنا نكذب بيوم الدين * حتى أتانا اليقين * فما تنفعهم شفاعة الشافعين).
المدثر(43-48)
والنبي صلى الله عليه وسلم وإن أعطي الشفاعة يوم القيامة ، إلا أنه لن يتمكن منها إلا بعد إذن الله تعالى ، ورضاه عن المشفوع له.
يتبع في الدرس القادم إن شاء الله تعالى --- >
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
والله أعلى وأعلم
_________________________________________________________________
المصدر : موقع الإسلام سؤال وجواب – الشيخ / محمد صالح المنجد . ( اضغط هنا ) .
×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :           > اضغط هنا <
×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                > اضغط هنا <

29 ديسمبر 2012

آيـــات الـــيـــوم ( 312 )

 
 
بسم الله ، والحمد لله والصلاة والسلام على سول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاهـ ، أما بعد :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
[ سلسلة تفسير وحفظ " القرآن الكريم " ]
آيـــات الـــيـــوم ( 312 )
* سورة : الأنـــفـــال ، من الآية رقم ( 15 ) إلى الآية رقم ( 19 ) .
( اللهم اجعل القرآن العظيمَ ربيعَ قلوبنا ونورَ صدورنا وجلاءَ أحزاننا وذهابَ همومنا وغمومنا )
* --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- *
* أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ (15) وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (16) فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ رَمَىٰ وَلِيُبْلِيَ الْمُؤْمِنِينَ مِنْهُ بَلَاءً حَسَنًا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (17) ذَٰلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ (18) إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ وَإِنْ تَنْتَهُوا فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَعُودُوا نَعُدْ وَلَنْ تُغْنِيَ عَنْكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ (19)
*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
* شرح الكلمات :
(زَحْفًا) : أي : زاحفين لكثرتهم ولبطء سيرهم كأنهم يزحفون على الأرض.
(فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ) : أي : لا تنهزموا فتفروا أمامهم فتولونهم أدباركم .
(مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ) : مائلاً من جهة إلى أخرى ليتمكن من ضرب العدو وقتال.
(أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ) : أي : رجع من المعركة مصحوباً بغضب من الله تعالى لمعصيته إياه.
(وَلِيُبْلِيَ) : أي : لينعم عليهم بنعمة النصر والظفر على قلة عددهم فيشكروا.
(فِئَتُكُمْ) : أي : مقاتلتكم من رجالكم الكثيرين.
**--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**
* معنى الآيات :
يا أيها الذين صَدَّقوا الله ورسوله وعملوا بشرعه، إذا قابلتم الذين كفروا في القتال متقاربين منكم فلا تُوَلُّوهم ظهوركم، فتنهزموا عنهم، ولكن اثبتوا لهم، فإن الله معكم وناصركم عليهم. ومن يُوَلِّهم منكم ظهره وقت الزحف إلا منعطفًا لمكيدة الكفار أو منحازًا إلى جماعة المسلمين حاضري الحرب حيث كانوا، فقد استحق الغضب من الله، ومقامه جهنم، وبئس المصير والمنقلب.
فلم تقتلوا - أيها المؤمنون - المشركين يوم "بدر"، ولكن الله قتلهم، حيث أعانكم على ذلك، وما رميت حين رميت - أيها النبي- ولكن الله رمى، حيث أوصل الرمية التي رميتها إلى وجوه المشركين؛ وليختبر المؤمنين بالله ورسوله ويوصلهم بالجهاد إلى أعلى الدرجات، ويعرِّفهم نعمته عليهم، فيشكروا له سبحانه على ذلك. إن الله سميع لدعائكم وأقوالكم ما أسررتم به وما أعلنتم، عليم بما فيه صلاح عباده. هذا الفعل مِن قتل المشركين ورميهم حين انهزموا، والبلاء الحسن بنصر المؤمنين على أعدائهم، هو من الله للمؤمنين، وأن الله -فيما يُسْتقبل- مُضعِف ومُبطِل مكر الكافرين حتى يَذِلُّوا وينقادوا للحق أو يهلكوا.
إن تطلبوا - أيها الكفار- من الله أن يوقع بأسه وعذابه على المعتدين الظالمين فقد أجاب الله طلبكم، حين أوقع بكم مِن عقابه ما كان نكالا لكم وعبرة للمتقين، فإن تنتهوا -أيها الكفار- عن الكفر بالله ورسوله وقتال نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، فهو خير لكم في دنياكم وأخراكم، وإن تعودوا إلى الحرب وقتال محمد صلى الله عليه وسلم وقتال أتباعه المؤمنين نَعُدْ بهزيمتكم كما هُزمتم يوم "بدر"، ولن تغني عنكم جماعتكم شيئًا، كما لم تغن عنكم يوم "بدر" مع كثرة عددكم وعتادكم وقلة عدد المؤمنين وعدتهم، وأن الله مع المؤمنين بتأييده ونصره.
***---***---***---***---***---***---***---***---***
* هداية الآيات :
أولاً : حرمة الفرار من العدو الكافر عند اللقاء لما توعد الله تعالى عليه من الغضب والعذاب ولعد الرسول له من الموبقات السبع في حديث مسلم: "والتولي يوم الزحف".
ثانياً : آية وصول حثية التراب من كف الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أغلب عيون المشركين في المعركة.
ثالثاً : إكرام الله تعالى وابتلاؤه لأوليائه البلاء الحسن فله الحمد وله المنة .
رابعاً : ولاية الله للمؤمنين الصادقين هي أسباب نصرهم وكمالهم وإسعادهم.
*** *** *** *** *** ***
والله أعلى وأعلم ، والحمد لله رب العالمين ،،،
*** *** *** *** *** ***
×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :           > اضغط هنا <
×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                > اضغط هنا <

هـذا الـحـبـيـب : خـَـدَمـُـه ... ( 6 )


باللغة الإنجليزية : ( مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ )– بَحِيرَى الراهب .

أرجو النشر ( اضغط هنا )

--- --- --- --- --- --- --- ---

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سلسلة الشمائل المحمدية

 

[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما ]. الأحزاب (56)

اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد

--- --- --- --- --- --- --- ---

هـذا الـحـبـيـب : خـَـدَمـُـه - صلى الله عليه وسلم - ... ( 6 )

--- --- --- --- ---

6 المغيرة بن شعبة الثقفي رضي الله عنه .

* كان يحمل السلاح بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

* وفي الحديبية كان واقفا على رأس النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية، فجعل كلما أهوى عمه عروة بن مسعود الثقفي بيده إلى لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما جرت به عادة العرب في مخاطباتها يقرع يده بقائمة السيف، ويقول: "أمسك يدك عن لحية رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل والله لا تصل إليك".

رواهـ أحمد (18930) وهي في البخاري (2581)

* شهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان داهية من دهاة العرب، قال الشعبي سمعته يقول: "ما غلبني أحد قط"، وقال الشعبي سمعت قبيصة بن جابر يقول: "صحبت المغيرة بن شعبة، فلو أن مدينة لها ثمانية أبواب، لا يخرج من باب منها إلا بمكر لخرج من أبوابها".

انظر: البداية والنهاية(5/338).  ابن كثير . دار النشر: مكتبة المعارف – بيروت

* وقد اختلف في وفاته على أقوال أشهرها وأصحها، وهو الذي حكى عليه الخطيب البغدادي الإجماع: أنه توفي سنة خمسين.

--- --- --- --- --- --- --- ---

موقع : ( قدوتي ) .

×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :           > اضغط هنا <

×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                > اضغط هنا <

The Prophet Muhammad : ' Bahira ', the Monk

"Muhammad's" Birth and Forty Years prior to Prophethood
 ( peace be upon him )
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
The Prophet Muhammad (peace be upon him)
* Bahira, the Monk :
When the Messenger of Allâh (peace be upon him) was twelve years old, he went with his uncle Abu Talib on a business journey to Syria. When they reached Busra (which was a part of Syria, in the vicinity of Howran under the Roman domain) they met a monk called Bahira (his real name was Georges), who showed great kindness, and entertained them lavishly. He had never been in the habit of receiving or entertaining them before. He readily enough recognized the Prophet (peace be upon him) and said while taking his hand: "This is the master of all humans. Allâh will send him with a Message which will be a mercy to all beings." Abu Talib asked: "How do you know that?" He replied: "When you appeared from the direction of ‘Aqabah, all stones and trees prostrated themselves, which they never do except for a Prophet. I can recognize him also by the seal of Prophethood which is below his shoulder, like an apple. We have got to learn this from our books." He also asked Abu Talib to send the boy back to Makkah and not to take him to Syria for fear of the Jews. Abu Talib obeyed and sent him back to Makkah with some of his men servants.
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---

26 ديسمبر 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... ( 33 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 33 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* قال تعالى :

( أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )

 ( سورة البقرة - (5) )

س : ما هو الفلاح في قوله تعالى ( وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

ج1 :

* قال تعالى : ( وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ).

* و[ الفلاح ] : هو الفوز بالمطلوب والنجاة من المرهوب .

* وحصر الفلاح فيهم، لأنه لا سبيل إلى الفلاح إلا بسلوك سبيلهم، وما عدا تلك السبيل فهي سبل الشقاء والهلاك والخسارة التي تفضي بسالكها إلى الهلاك.

( تفسير السعدي )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :           > اضغط هنا <

×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                > اضغط هنا <