29 فبراير 2012

الإخوة والأخوات / أعضاء ومتابعي رسائل (حديث اليوم) المحترمين

بسم الله الرحمن الرحيم
السادة الإخوة والأخوات / أعضاء ومتابعي رسائل (حديث اليوم)    المحترمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
أهلاً وسهلا بكم ومرحباً بكم وحياكم الله أحبابنا اشــــتـــقـــنـــا لكم ،،،
أَحْــــبَــــابُــــنَـــا ما أجمل الدنيا بكم   لا تـــقـــبـــحُ الـــدنـــيـــا وفــيــهــا أنـــتُـــمُ
جئنا لكم بشكل جديد وطريقة جديدة ومواضيع جديدة ،،،
أسأل الله تعالى أن يجعلها خالصةً لوجهه الكريم ،،،
(   أولاً   ) : ما تم عمله .
تم عمل خطة منظمة لإرسال الرسائل وعمل جدول جديد للإرسال يناسب الجميع بإذن الله تعالى.
وسوف نعاود الإرسال بإذن الله تعالى من يوم السبت ( 10/04/1433ه - 03/03/2012م ) .
وتم عمل مدونة سوف تكون مرجع أساسي للرسائل وأرشفة الرسائل بعنوان :
( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ )
(   ثانياً   ) : موضوعين جديدين تمت إضافتهما .
أما الموضوع الأول سيكون بعنوان : رسالة اليوم ... ( رقم الرسالة ) .
شرح الفكرة :
سوف يكون موضوع رسالة اليوم عبارة عن (رسالة من القلب إلى القلب) تكون إما علم نافع أو نصح رشيد أو طرفة عابرة أو ذكرى جميلة أو خبر سار ، وهي عبارة عن (3) إلى (5) أسطر فقط ، ونستفيد من ذلك علماً وثقافة.
مصدر الرسائل : مع كل رسالة نذكر المصدر بإذن الله تعالى .
أما الموضوع الثاني سيكون بعنوان : سؤال للتفكر ... ( رقم السؤال ) .
شرح الفكرة :
الفكرة عبارة عن سؤال قصير يتم وضعه للتفكر في آية من آيات الله سبحانه وتعالى أو معنى آية أو تفسير أو ما شابه ذلك ، بحيث يتفكر الإنسان في السؤال ويبحث عن جواب له ويجتهد مع نفسه ليستفيد ويبحث عن الجواب في كتب التفسير ولو حتى عن طريق (google) لأن الفكرة في هذه الرسالة هو أن يستفيد الشخص بنفسه في معرفة الجواب ويبذل الجهد ويبحث ليستفيد وبذلك صدقوني بإذن الله تعالى تظل المعلومة راسخة في عقل الذي يأتي بالجواب لأنه بذل السبب والجهد.
وفي اليوم التالي نرسل رسالة بالجواب .
(   ثالثاً   ) : جدول الرسائل .
نظراً لكثرة الرسائل سابقاً ، ونظراً لاقتراحات وصلتنا من الأعضاء ، ونظراً لتنظم العمل وإرادتنا في الاستفادة وفهم وحفظ كل ما ينشر في قلوب الاعضاء وعقولهم عملنا جدولة جديدة للرسائل.
سيكون بإذن الله تعالى جدول الرسائل كالتالي :
يوم السبت : آيات اليوم .
يوم الأحد : حديث اليوم - وهو مواصلة لدروس العقيدة .
يوم الاثنين : سؤال للتفكر .
يوم الثلاثاء : رسالة اليوم .
يوم الأربعاء : جواب سؤال التفكر .
(   رابعاً   ) : مسألة نشر الرسائل .
أيها الإخوة والأخوات الكرام : تصلنا كثيراً منكم رسائل من أناس (أخيار) بارك الله فيهم وجزاهم الله خيراً يطلبون الاستئذان مـــِــنَّـــا بنشر رسائلنا .
وأنا من هذا المنطلق أقول لهم من الآن فصاعداً التالي :
أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الدال على الخير كفاعله).
ومن هذا الحديث أقول لهم : بسم الله – انطلقوا وانشروا الخير وتوكلوا على الله ولا تستأذنوا ، بل إننا لا نرسل هذه الرسائل إلا لتنشر وليعم الخير .
(   أخيراً   )
أسأل الله العظيم أن ينفع بي وبكم وأن يرزقني وإياكم الإخلاص في القول والعمل
وأن يجعلنا هداة مهتدين وأن يهدنا ويهدي بنا
إنه هو السميع العليم
اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
محبكم في الله / فارس خالد باسلم

18 فبراير 2012

أهـــلاً وســـهـــلاً بكم


بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله رب العالمين

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

سيدنا وحبيبنا وقرة أعيننا محمد بن عبد الله

صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين

ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

 

أخواني – أخواتي – في الله

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أهـــلاً وســـهـــلاً بكم في مجموعة ( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) الـــبـــريـــديـــة

 

هذه المجموعة هي مجموعة إسلامية (ســـنـــيـــة) ملتزمة محافظة على أحكام وآداب الشريعة الإسلامية، مرجعنا ومصدرنا كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

للإشتراك في المجموعة : أرسل رسالة فارغة للبريد التالي :

 

 

 

ysar3oon+subscribe@googlegroups.com

 

 

 

 

أيها المبارك وأيتها المباركة:

 

نحن لا نحمل توجها فكريا معينا نريد بثه في الناس

 

إنما نحن عباد نسير- جاهدين – على طريق صالح الأسلاف  - رضوان الله عليهم – وندرك يقينا أن العلم الشرعي المؤصل هو أعظم السبل لرفعة الأمة وإصلاح العباد.

 

ومهما اجتهدنا فلن نستطيع أن نسلم من خلل أو ننجو من زلل لكن نسأل الله أن يصلح نياتنا وأعمالنا، إنه سميع مجيب.

 

قال الشاعر :

 

من كان يرغب في النجاة فما له   غـــيـــر إتـــبـــاع الـــمــصـطــفــى فيمـا أتى
ذاك الـــســـبـــيـــل المســـتــقــيــم وغـيـره     ســـبـــل الـــغـــوايـــة والـــــضــــلالـــــــة والردى
فـاتـبـع كـتـاب الله والـسـنـن الـــتــــي     صحت فذاك إذا اتـبـعـت هو الهدى
ودع الـسـؤال بـــكــم وكـيـف فــإنــه     بـــاب يـــجـــر ذوي الـــبـــصـــيـــرة للــعــمــى
الـديـن مـا قـال الــــنــبـــي وصـحـبـه     والـــتـــابـــعـــون ومـــن مــنــاهــجــهــم قــــــفـــا
 
هذا وأسأل الله أن يغفر لنا ولكم وأن يتجاوز عنا وعنكم
اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
أخوكم في الله / فارس بن خالد باسلم
للملاحظات والاقتراحات تواصل معنا عبر البريد الإلكتروني التالي :
_____________________________