04 أبريل 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... (5 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... (5 )



- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :

( كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ ذُو الأَوْتَادِ )(1).
(1) سورة ص ، الآية رقم ( 12 ) .

س : ما معنى ( ذُو الأَوْتَادِ ) ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

قيل :

( إنها أهرامات مصر الآن ، لأنها كالأوتاد في الأرض ) .

وقيل :

( لأنه كان يعذب امرأته " آسيا بنت مزاحم " فيضرب لها الأوتاد في الأرض )

( والعلم عند الله )

( الشيخ / صالح المغامسي )

قلت : وللفائدة أكثر : ينظر الآتي :

تفسير البغوي، تفسير السعدي، تفسير الطبري، تفسير ابن كثير، تفسير القرطبي، التفسير الميسر، عبر الرابط التالي: حيث يحتوي على جميع التفاسير المذكورة أعلاهـ:


* جاء في تفسير البغوي والقرطبي :

قال الكلبي و مقاتل : (( الأوتاد )): جمع الوتد ، وكانت له أوتاد يعذب الناس عليها ، وكان إذا غضب على أحد مده مستلقياً بين اربعة أوتاد ، وشد كل يد ورجل منه إلى سارية ، ويتركه كذلك في الهواء بين السماء والأرض حتى يموت.

وقال مجاهد ، و مقاتل بن حيان : كان يمد الرجل مستلقياً على الأرض ، يشد يديه ورجليه ورأسه على الأرض بالأوتاد.

وقال السدي : كان يمد الرجل ويشده بالأوتاد ويرسل عليه العقارب والحيات.

قال ابن عباس، ومحمد بن كعب: ذو البناء المحكم، وقيل: أراد ذو الملك الشديد الثابت. وقال القتيبي : تقول العرب: هم في عز ثابت الأوتاد، يريدون أنه دائم شديد. وقال الأسود بنيعفر: ولقد غنوا فيها بأنعم عيشة في ظل ملك ثابت الأوتاد فأصل هذا أن بيوتهم كانت تثبت بالأوتاد. وقال الضحاك : ذو القوة والبطش. وقال عطية : ذو الجنود والجموع الكثيرة، يعني: أنهم كانوا يقوون أمره، ويشدون ملكه، كما يقوي الوتد الشيء، وسميت الأجناد أوتاداً لكثرة المضارب التي كانوا يضربونها ويوتدونها في أسفارهم، وهو رواية عطية عن ابن عباس.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.