24 يونيو 2012

حَدِيثُ الْيَوْم / دك الأرض ونسف الجبال



السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

حَدِيثُ الْيَوْم / دك الأرض ونسف الجبال

رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا

اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ

______________________________________

الحمد لله ،،،

والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاهـ،

أما بعد:

______________________________________

( الموسوعة العقدية )

الكتاب السادس : الإيمان باليوم الآخر .

الباب الثالث : القيامة الكبرى .

الفصل السادس : أهوال يوم القيامة .

المبحث الثاني : صفة أهوال يوم القيامة .

المطلب الثاني : دك الأرض ونسف الجبال .

____________________________________

[ دك الأرض ونسف الجبال ]

يخبرنا ربنا تبارك وتعالى أن أرضنا الثابتة وما عليها من جبال صم راسية تحمل في يوم القيامة عندما ينفخ في الصور فتدك دكة واحدة.

كما قال تبارك وتعالى :

[ فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ (13) وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً (14) فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ]. [ الحاقة ]، وقوله تعالى : [ كَلاَّ إِذَا دُكَّتِ الأَرْضُ دَكًّا دَكًّا ]. [ الفجر (21) ]

وعند ذلك تتحول هذه الجبال الصلبة القاسية إلى رمل ناعم ، كما قال تعالى:

[ يَوْمَ تَرْجُفُ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَّهِيلاً ]. [ المزمل (14) ]

أي : تصبح ككثبان الرمل بعد أن كانت حجارة صماء .

والرمل المهيل : هو الذي إذا أخذت منه شيئا تبعك ما بعده .

يقال : أهلت الرمل أهيله هيلاً ، إذا حركت أسفله حتى انهال من أعلاهـ .

وأخبر في موضع آخر أن الجبال تصبح كالعهن وهو الصوف كما قال تعالى : [ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ ]. [ المعارج (9) ] وفي نص آخر : مثلها بالصوف المنفوش : [ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ ]. [ القارعة (5) ]

ثم إن الله تبارك وتعالى يزيل هذه الجبال وعبر القرآن عن إزالتها مرة بتسييرها ومرة بنسفها [ وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ ]. [ التكوير (3) ] وقوله [ وَإِذَا الْجِبَالُ نُسِفَتْ ]. [ المرسلات (10) ]

ثم بين الحق حال الأرض بعد تسيير الجبال ونسفها [ وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً ]. [ الكهف (47) ]

أي : ظاهرة لا ارتفاع فيها ولا انخفاض ، كما قال تعالى :

[ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا لَّا تَرَىٰ فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا ]. [ طه (105 - 107) ]

--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---

والله أعلم

_________________________________________________________________

_____________________________________

وللمزيد من الفائدة : راجع المصدر بالأسفل .

المصدر (1) : موقع الدرر السنية – عبر الرابط التالي : ( اضغط هنا ) .

20 يونيو 2012

جواب سـؤال للـتـفـكـر ... ( 16 )

[ جواب سـؤال للـتـفـكـر ] ... ( 16 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* أخبر الله سبحانه وتعالى عن ( القرآن الكريم ) في أكثر من موضع في كتابه الكريم بأنه ( شفاء ) .

س : فـأيـن تـجـد ذلك في كتاب الله ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

نجد ذلك في ثلاث مواضع في القرآن الكريم :

وهي في قوله تعالى في سورة يونس - الآية رقم (57) :

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ)

وقوله سبحانه وتعالى في سورة الإسراء - الآية رقم (82) :

(وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا)

وقوله سبحانه وتعالى في سورة فصلت - الآية رقم (44) :

(وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ ۖ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ۖ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ۚ أُولَٰئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ)

والله أعلم

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

19 يونيو 2012

رسالة اليوم ... ( 16 ) : عـــبـــادة الله

[ رسالة اليوم ... ( 16 ) ]
[ عـــبـــادة الله ]
--- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
عبادة الله لا تحتاج إلى جسد قوي ، وإنما إرادة قوية وعزيمة صادقة ونية خالصة .
قال " ابن القيم " :
" اعلم أن العبد إنما يقطع منازل السير إلى الله بقلبه وهمته لا ببدنه " .
[ الفوائد (141/1) ]
قال " ابن عجلان " :
" إن الله عز وجل جعل القوة المؤمن في قلبه ولم يجعلها في أعضائه .
ألا ترون أن الشيخ يكون ضعيفاً يصوم الهواجر ويقوم الليل ...
والشاب يعجز عن ذلك ... " .
[ صفة الصفوة (341/3) ]
[ جوال نور / الشيخ محمد المنجد ]
--- --- --- --- --- --- --- --- --- ---

18 يونيو 2012

ســــؤال للــــتــــفــــكــــر ... ( 16 )


[ سـؤال للـتـفـكـر ] ... ( 16 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* أخبر الله سبحانه وتعالى عن ( القرآن الكريم ) في أكثر من موضع في كتابه الكريم بأنه ( شفاء ) .

س : فـأيـن تـجـد ذلك في كتاب الله ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

إلـى أحـبـتـي :

* تأمل في السؤال و ( اجتهد ) في البحث عن الإجابة .

* لا تكتب جواباً مبنياً على هواك واعتقادك دون أن تكلف على نفسك بالبحث عن الإجابة في كتب التفسير الموجودة على الانترنت أو غير ذلك من الطرق الكثيرة.

* سوف يتم بإذن الله تعالى الجواب على السؤال يوم الأربعاء .

* أرجو أن ترسلوا تأملاتكم على البريد التالي :

discussions-faris@hotmail.com

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

17 يونيو 2012

حَدِيثُ الْيَوْم / قبض الأرض وطي السماء



السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
حَدِيثُ الْيَوْم / قبض الأرض وطي السماء
رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
______________________________________
الحمد لله ،،،
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاهـ،
أما بعد:
______________________________________
( الموسوعة العقدية )
الكتاب السادس : الإيمان باليوم الآخر .
الباب الثالث : القيامة الكبرى .
الفصل السادس : أهوال يوم القيامة .
المبحث الثاني : صفة أهوال يوم القيامة .
المطلب الأول : قبض الأرض وطي السماء .
____________________________________
[ قبض الأرض وطي السماء ]
يقبض الحق تبارك الأرض بيده في يوم القيامة ويطوي السموات بيمينه .
كما قال تبارك وتعالى :
( وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ). [ الزمر : (67) ]
وفي الحديث المتفق عليه عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" يقبض الله الأرض يوم القيامة ويطوي السماء بيمينه ثم يقول :
( أنا الملك أين ملوك الأرض ) ".
رواه البخاري (4812) ، ومسلم (2787)
وهذا القبض للأرض والطي للسموات يقع بعد أن يفني الله خلقه .
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
والله أعلم
_________________________________________________________________
* بإمكانكم متابعة الموضوعات عبر رابط مدونة ( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) الدعوية :
_____________________________________
وللمزيد من الفائدة : راجع المصدر بالأسفل .
المصدر (1) : موقع الدرر السنية – عبر الرابط التالي : ( اضغط هنا ) .

آيـــــات الـــــيـــــوم ( 295 )




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(سلسلة تـفـسـيـر وتـحـفـيـظ الـقـرآن الـكـريـم )
[ آيـــــات الـــــيـــــوم (295) ]
السبت
(26/رجب/1433هـ) – (16/06/2012م)
سورة الأعراف من الآية: (150) إلى (154)
اللَّهُمَّ اْرْحَمْنيِ بالقُرْءَانِ وَاْجْعَلهُ لي إِمَاماً وَ نُوراً وَهُدى وَرَحْمَه

وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (150) قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (151) إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُفْتَرِينَ (152) وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِهَا وَآَمَنُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (153) وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ (154)
[ معنى الآيات ]
ما زال السياق في أحداث قصص موسى مع بني إسرائيل ففي هذا السياق الكريم يخبر تعالى أن موسى عليه السلام لما رجع إلى قومه من مناجاته وقد اخبره ربه تعالى أنه قد فتن قومه من بعده وأن السامري قد أضلهم فلذا رجع {غضبان أسفاً} أي شديد الغضب والحزن، وما إن واجههم حتى قال {بئسما خلفتموني من بعدي، أعجلتم أمر ربكم؟} أي استعجلتم فلم تتموا ميعاد ربكم أربعين يوماً فقلتم مات موسى وبدلتم دينه فعبدتم العجل {والقى الألواح} اي طرحها فتكسرت {وأخذ بلحية} هارون ورأسه يؤنبه على تفريطه في مهام الخلافة فاعتذر هارون فقال يا ابن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي، إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل ولم ترقب قولي هذا وارد في سورة طه وأما السياق هنا فقد قال {يا ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني فلا تشمت بي الأعداء ولا تجعلني مع القوم الظالمين}
وهم الذين ظلموا بعبادة العجل، ومعنى {لا تشمت بي الأعداء} لا تؤذني بضرب ولا بغيره إذ ذاك يفرح أعداءنا من هؤلاء الجهلة الظالمين، وهنا رق له موسى وعطف عليه فقال {رب اغفر لي ولأخي وأدخلنا في رحمتك وأنت أرحم الراحمين} توسل إلى الله تعالى في قبول دعائه بقوله {وأنت أرحم الراحمين} هذا ما تضمنته الآية (150) و(151) أما الآية (152) فقد أخبر تعالى بأن الذين اتخذوا العجل إلهاً {سينالهم غضب من ربهم وذلة في الحياة الدنيا} وكما جزاهم بالغضب المستوجب للعذاب والذلة المستلزمة للإِهانة يجزي تعالى المفترين عليه الكاذبين باتخاذ الشريك له وهو برىء من الشركاء والمشركين، هذا ما دلت عليه الآية(152) أما الآية (153) فقد تضمنت فتح باب الله تعالى لمن أراد أن يتوب إليه إذ قال تعالى {والذين عملوا السيئات} جمع سيئة وهي هنا سيئة الشرك {ثم تابوا من بعدها} أي تركوا عبادة غير الله تعالى وآمنوا ايماناً صادقاً فإن الله تعالى يقبل توبتهم ويغفر لهم ذنوبهم ويرحمهم فيدخلهم جنته مع الصالحين من عباده، هذا ما دلت عليه الآية (153) أما الآية (154) فقد تضمنت الإِخبار عن موسى عليه السلام وانه لما سكت عنه الغضب أي ذهب أخذ الألواح التي ألقاها من شدة الغضب وأخبر تعالى أن في نسخة تلك الألواح {هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون} وهم المؤمنون المتقون وخصوا بالذكر لأنهم الذين يجدون الهدى والرحمة في نسخة الألواح، لأنهم يقرأون ويفهمون ويعلمون وذلك لإِيمانهم وتقواهم.
[ هداية الآيات ]
أولاً : الغضب من طباع البشر فلا يلام عليه المرء ومهما بلغ من الكمال كالأنبياء، ولكن أهل الكمال لا يخرج بهم الغضب إلى حد أن يقولوا أو يعملوا ما ليس بخير وصلاح.
ثانياً : مشروعية الاعتذار وقبول العذر من أهل المروءات.
ثالثاً : مشروعية التوسل بأسماء الله وصفاته.
رابعاً : كل وعيد الله تعالى توعد به عبداً من عباده مقيد بعدم توبة المتوعد.
خامساً : كل رحمة وهدى ونور في كتاب الله لا ينتفع بها إلا أهل الإِيمان والتقوى.
* بإمكانكم متابعة الموضوعات عبر رابط مدونة ( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) الدعوية :
[ وصلة البوربوينت لآيات اليوم ]
( ما تم نشره من قبل )
سورة البقرة
سورة آل عمران
سورة النساء
سورة المائدة
_____________________________________
والحمد لله رب العالمين
أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

13 يونيو 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... ( 15 )

[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 15 )
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
س : هل المسيح الدجال حي موجود الآن ؟
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
( الجواب )
نعم هو موجود الآن ، ولكن العلم عند الله متى يخرج .
فالذين أرجئت حياتهم ثلاثة :
عيسى عليه السلام و إبليس و المسيح الدجال
والذي أذهب إليه أنه لا تجري عليه أحكام الزمان كالهرم وذهاب القوة وغيرها.
ومن المعلوم أن بعض الخلق لا تجري عليهم أحكام الزمان لعلة، كأصحاب الكهف فقد مكثوا في الكهف نائمين أكثر من ثلاثمائة عام ولم يتغيروا، وكذلك طعام وشراب عزير، فهو لم يتسنه أي لم يتغير ولو جرت عليه أحكام الزمان لتغير.
( الشيخ / صالح المغامسي )
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
* بإمكانكم متابعة الموضوعات عبر رابط مدونة ( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) الدعوية :

12 يونيو 2012

رسالة اليوم ... ( 15 ) : الـتـرف الـحـضـاري .


[ رسالة اليوم ... ( 15 ) ]

[ الـتـرف الـحـضـاري ]

--- --- --- --- --- --- --- --- --- ---

الـــتـــرف الـــحـــضـــاري :

يؤخر نضج الشخصية ...

يرهل البدن ، ويستورد الأمراض ...

يستميل صاحبه إلى حياة الدعة ، فيحجزه ذلك عن الإقدام ومنافسة الكرام ...

يفتقد إلى التصور الصحيح للأمور ، بسبب قلة التجربة ...

يبلد الذهن ، ويضعف الذاكرة ...

ومن أجل هذا وغيرهـ كان النبي صلى الله عليه وسلم :

" ينهى عن كثير من الإرفاهـ ، وكان يأمر بالاحتفاء أحياناً "

قال في " عون المعبود " :

" كَانَ يَنْهَانَا عَنْ كَثِير مِنْ الْإِرْفَاه" : بِمَعْنَى التَّنَعُّم , وَمِنْهُ أَخَذْت الرَّفَاهِيَة وَهِيَ السَّعَة وَالدَّعَة وَالتَّنَعُّم ، كَرِهَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْإِفْرَاط فِي التَّنَعُّم مِنْ التَّدْهِين وَالتَّرْجِيل (تسريح الشعر) عَلَى مَا هُوَ عَادَة الْأَعَاجِم وَأَمَرَ بِالْقَصْدِ فِي جَمِيع ذَلِكَ .انتهى

والإرفاهـ أيضاً : المبالغة في الزينة ، والاستكثار منها .

[ صحيح أبي داود ]

[ جوال نور / الشيخ محمد المنجد ]

--- --- --- --- --- --- --- --- --- ---