29 يوليو 2012

حَدِيثُ الْيَوْم / موران السماء وانفطارها



السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
حَدِيثُ الْيَوْم / موران السماء وانفطارها
رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
______________________________________
الحمد لله ،،،
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاهـ،
أما بعد:
______________________________________
( الموسوعة العقدية )
الكتاب السادس : الإيمان باليوم الآخر .
الباب الثالث : القيامة الكبرى .
الفصل السادس : أهوال يوم القيامة .
المبحث الثاني : صفة أهوال يوم القيامة .
المطلب الرابع : موران السماء وانفطارها .
____________________________________
[ موران السماء وانفطارها ]
أما سماؤنا فإنها تمور موراناً وتضطرب اضطراباً عظيماً .
قال تعالى : ( يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا ) . الطور ( 9 ) .
جاء في تفسير :
" السعدي " : أي : تدور السماء وتضطرب وتدوم حركتها بانزعاج وعدم سكون .
" البغوي " : [ المور ] : في اللغة : الذهاب والمجيء والتردد والدوران والاضطراب .
ثـم إنـهـا تـنـفـطـر وتـتـشـقـق .
قال تعالى : ( إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ ) . الانفطار (1).
وقال تعالى : ( إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ (1) وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ ) . الانشقاق (1 ، 2).
وعـنـد ذلك تـصـبـح واهـيـة .
قال تعالى : ( وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ ) . الحاقة (16).
جاء في تفسير :
" الميسر " : أي : وانصدعت السماء ، فهي يومئذ ضعيفة مسترخية ، لا تماسُك فيها ولا صلابة .
" السعدي " : أي : تضطرب وتمور وتتشقق ويتغير لونها ، وتهي بعد تلك الصلابة والقوة العظيمة ، وما ذاك إلا لأمر عظيم أزعجها ، وكرب جسيم هائل أوهاها وأضعفها .
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
والله أعلم
_________________________________________________________________
* بإمكانكم متابعة الموضوعات عبر رابط مدونة ( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) الدعوية :
_____________________________________
المصدر (1) : موقع الدرر السنية – عبر الرابط التالي : ( اضغط هنا ) .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.