15 أغسطس 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... ( 20 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 20 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

س : ما مدى مشروعية قول ( آمين ) بعد سورة الفاتحة ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

كلمة آمين ليست آية من سورة الفاتحة باتفاق العلماء ؛ ولهذا أجمعوا على عدم كتابتها في المصاحف.

ويستحب لمن يقرأ الفاتحة أن يقول بعدها آمين ، ويستحب أن يقولها الإمام إذا قرأ الفاتحة يمد بها صوته ويقولها المأموم ، والمنفرد كذلك.

لقول الرسول صلى الله عليه وسلم :

" إذا أمــَّـــــنَ الإِمام فـأمـِّــــنـــوا ".

أي قولوا : آمين ، بمعنى اللهم استجب دعائنا ، ويستحب الجهر بها .

والدليل على استحباب التأمين ما رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي عن وائل بن حجر قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قرأ :

(غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) فقال " آمين " ، مد بها صوته .

ولأبي داود : رفع بها صوته.

( وقال الترمذي هذا حديث حسن ورُوي عن علي وابن مسعود وغيرهم )

وعن أبي هريرة قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تلا (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) ، قال " آمين " ، حتى يسمع من يليه من الصف الأول.

رواه أبو داود وابن ماجه وزاد فيه : فيرتج بها المسجد .

والدار قطني وقال : هذا إسناد حسن.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

(1) أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير – للجزائري .

(2) التفسير الميسر – لنخبة من العلماء .

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* بإمكانكم متابعة الموضوعات عبر رابط مدونة ( يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ ) الدعوية :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.