30 سبتمبر 2012

حَدِيثُ الْيَوْم / الـشـفـاعـة الـعـظـمـى

 
 
السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
حَدِيثُ الْيَوْم / الـشـفـاعـة الـعـظـمـى
رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
______________________________________
الحمد لله ،،،
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاهـ،
أما بعد:
______________________________________
( الموسوعة العقدية )
الكتاب السادس : الإيمان باليوم الآخر .
الباب الثالث : القيامة الكبرى .
الفصل السابع : الـــشـــفـــاعـــة .
المبحث الثالث : أنـــواع الـــشـــفـــاعـــة .
القسم الأول : الشفاعة التي تكون في الآخرة يوم القيامة .
النوع الأول : الـــشـــفـــاعـــة الـــخـــاصـــة .
الفرع الأول : الـــشـــفـــاعـــة الـــعـــظـــمـــى .
____________________________________
[ الشفاعة العظمى ]
ذكرنا في الدرس الماضي أن :
* للشفاعة قسمان ، ومنها :
القسم الأول : الشفاعة التي تكون في الآخرة يوم القيامة .
* وهي نوعان :
النوع الأول : الشفاعة الخاصة .
وهذه الشفاعة تكون للرسول صلى الله عليه وسلم خاصة لا يشاركه فيها غيره من الخلق .
* وهي أقسام :
أولها : الشفاعة العظمى . ( وهي موضوعنا لهذا اليوم )
وهي من المقام المحمود الذي وعده الله إياهـ .
في قوله تعالى:
" وَمِنْ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا "
سورة الإسراء (79)
وحقيقة هذه الشفاعة هي أن يشفع لجميع الخلق حين يؤخر الله الحساب فيطول بهم الانتظار في أرض المحشر يوم القيامة فيبلغ بهم من الغم والكرب ما لا يطيقون.
فيقولون :
من يشفع لنا إلى ربنا حتى يفصل بين العباد، يتمنون التحول من هذا المكان، فيأتي الناس إلى الأنبياء فيقول كل واحد منهم : لست لها، حتى إذا أتوا إلى نبينا صلى الله عليه وسلم فيقول: "أنا لها، أنا لها". فيشفع لهم في فصل القضاء، فهذه الشفاعة العظمى، وهي من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم.
والأحاديث الدالة على هذه الشفاعة كثيرة في الصحيحين وغيرهما و منها ما رواه البخاري في صحيحه ( 1748 ) عن ابن عمر رضي الله عنهما:
"إن الناس يصيرون يوم القيامة جُثاً، كل أمة تتبع نبيها، يقولون : يا فلان اشفع، حتى تنتهي الشفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك يوم يبعثه الله المقام المحمود".
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
والله أعلم
_____________________________________
المصدر : موقع الإسلام سؤال وجواب – الشيخ / محمد صالح المنجد . ( اضغط هنا ) .

29 سبتمبر 2012

آيـــــات الـــــيـــــوم ( 303 )

 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
( سلسلة تـفـسـيـر وتـحـفـيـظ الـقـرآن الـكـريـم )
[ آيـــــات الـــــيـــــوم ( 303 ) ]
السبت
( 13/11/1433هـ ) – ( 29/09/2012م )
سورة الأعراف من الآية : (182) إلى (186)
اللَّهُمَّ اْرْحَمْنيِ بالقرآن وَاْجْعَلهُ لي إِمَاماً وَ نُوراً وَهُدى وَرَحْمَه
 
 
وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ ﴿182 وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴿183 أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا ۗ مَا بِصَاحِبِهِم مِّن جِنَّةٍ ۚ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ ﴿184 أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ﴿185 مَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَا هَادِيَ لَهُ وَيَذَرُهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴿186
 
 
[ شرح الكلمات ]
 
{ سَنَسْتَدْرِجُهُم } : أي نستميلهم وهم هابطون إلى العذاب درجة بعد درجة حتى ينتهوا إلى العذاب، وذلك بإدرار النعم عليهم مع تماديهم في التكذيب والعصيان حتى يبلغوا الأجل المحدد لهم ثم يؤخذوا أخذة واحدة.
{ وَأُمْلِي لَهُمْ ۚ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ } : أي أمهلهم فلا أعجل بعقوبتهم حتى ينتهوا إليها بأعمالهم الباطلة وهذا هو الكيد لهم وهو كيد متين شديد.
{ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ } : أي ملك السموات إلا أن لفظ الملكوت أعظم من لفظة الملك.
{ يَعْمَهُونَ } : حيارى يترددون لا يعرفون مخرجاً ولا سبيلا للنجاة.
 
 
[ معنى الآيات ]
 
والذين كذَّبوا بآياتنا، فجحدوها، ولم يتذكروا بها، سنفتح لهم أبواب الرزق ووجوه المعاش في الدنيا، استدراجًا لهم حتى يغتروا بما هم فيه ويعتقدوا أنهم على شيء، ثم نعاقبهم على غِرَّة من حيث لا يعلمون. وهذه عقوبة من الله على التكذيب بحجج الله وآياته.
وأمهل هؤلاء الذين كذبوا بآياتنا حتى يظنوا أنهم لا يعاقبون، فيزدادوا كفرًا وطغيانًا، وبذلك يتضاعف لهم العذاب. إن كيدي متين، أي: قوي شديد لا يُدْفع بقوة ولا بحيلة.
أولم يتفكر هؤلاء الذين كذبوا بآياتنا فيتدبروا بعقولهم، ويعلموا أنه ليس بمحمد جنون؟ ما هو إلا نذير لهم من عقاب الله على كفرهم به إن لم يؤمنوا، ناصح مبين.
أولم ينظر هؤلاء المكذبون بآيات الله في ملك الله العظيم وسلطانه القاهر في السموات والأرض، وما خلق الله -جلَّ ثناؤه- من شيء فيهما، فيتدبروا ذلك ويعتبروا به، وينظروا في آجالهم التي عست أن تكون قَرُبَتْ فيهلكوا على كفرهم، ويصيروا إلى عذاب الله وأليم عقابه؟ فبأي تخويف وتحذير بعد تحذير القرآن يصدقون ويعملون؟
مَن يضلله الله عن طريق الرشاد فلا هادي له، ويتركُهم في كفرهم يتحيرون ويترددون.
(التفسير الميسر)
 
 
[ هداية الآيات ]
 
أولاً : عظم خطر التكذيب بالقرآن الكريم حتى أن المكذب ليستدرج حتى يهلك وهو لا يعلم.
ثانياً : أكبر موعظة وهي أن على الإِنسان أن يذكر دائماً أن أجله قد يكون قريباً وهو لا يدري فيأخذ بالحذر والحيطة حتى لا يؤخذ على غير توبة فيخسر.
ثالثاً : من لا يتعظ بالقرآن وبما فيه من الزواجر، والعظات والعبر، لا يتعظ بغيره.
رابعاً : من أعرض عن كتاب الله مكذباً بما فيه من الهدى فضل، لا ترجى له هداية أبداً.
 
_____________________________________
 
والحمد لله رب العالمين
أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

هذا الحبيب : خِــــلْــــقَــــتُــــهُ ... ( 2 )


باللغة الإنجليزية : يجب أن تعرف هذا الرجل – الدرس الثالث – عفوهـ . أرجو النشر ( اضغط هنا )

--- --- --- --- --- --- --- ---

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سلسلة الشمائل المحمدية

 

[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما ]. الأحزاب (56)

اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد

--- --- --- --- --- --- --- ---

هذا الحبيب : خِـلْـقَـتُـهُ  - صلى الله عليه وسلم - ... ( 2 )

--- --- --- --- ---

وعَنْ عَلِيٍّ قَالَ :

لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالطَّوِيلِ وَلا بِالْقَصِيرِ شَثْنَ الْكَفَّيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ (أي غليظ الأصابع والراحة) ضَخْمَ الرَّأْسِ ضَخْمَ الْكَرَادِيسِ (وهي رؤوس العظام) طَوِيلَ الْمَسْرُبَةِ (الشعر الدقيق الذي يبدأ من الصدر وينتهي بالسرة) إِذَا مَشَى تَكَفَّأَ تَكَفُّؤًا (مال إلى الأمام) كَأَنَّمَا انْحَطَّ مِنْ صَبَبٍ (ما انحدر من الأرض) لَمْ أَرَ قَبْلَهُ وَلا بَعْدَهُ مثله.

[ رواه الترمذي وقال هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ]

وعن جابر بن سمرة قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضليع الفم، أشكل العين، منهوس العقب.

قال شعبة : قلت لمالك : ما " ضليع الفم " ؟ قال : عظيم الفم .

قلت : ما " أشكل العين " ؟ قال : طويل شق العين .

قلت ما " منهوس العقب " قال : قليل لحم العقب .

[ صحيح مسلم ]

--- --- --- --- --- --- --- ---

You should know this man! - Third Lesson

Prophet Muhammad (peace be upon him)
You should know this man!
{ Third Lesson }
Forgiveness .
The Prophet (peace be upon him) was the most forgiving of all people and the kindest. If someone abused him, he would forgive him, and the harsher a person was, the more patient he would become. He was extremely lenient and forgiving, especially when he had the upper hand and the power to retaliate.
Muhammad (peace be upon him) was all for forgiveness and no amount of crime or aggression against him was too great to be forgiven by him. He was the best example of forgiveness and kindness, as mentioned in the following verse of the Qur’an:
Keep to forgiveness (O Muhammad), and enjoin kindness, and turn away from the ignorant”.
Al-Qur’an 7:199
Let them forgive and overlook: do you not wish that Allah should forgive you? For Allah is Oft-Forgiving, Most Merciful.”
Qur’an 24:22

26 سبتمبر 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... ( 24 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 24 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* قال تعالى :

( الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ )

( سورة البقرة - (3) )

* قال الله سبحانه وتعالى : ( يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ ).

* ولم يقل : يفعلون الصلاة , أو يأتون بالصلاة .

س : ما الحكمة في ذلك ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

لم يقل : يفعلون الصلاة, أو يأتون بالصلاة, لأنه لا يكفي فيها مجرد الإتيان بصورتها الظاهرة.

فإقامة الصلاة, إقامتها ظاهرا, بإتمام أركانها, وواجباتها, وشروطها. وإقامتها باطنا بإقامة روحها, وهو حضور القلب فيها, وتدبر ما يقوله ويفعله منها، فهذه الصلاة هي التي قال الله فيها :

{ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ }

وهي التي يترتب عليها الثواب، فلا ثواب للإنسان من صلاته, إلا ما عقل منها، ويدخل في الصلاة فرائضها ونوافلها.

(تفسير السعدي)

وجاء في مختصر تفسير ( ابن كثير ) – يرحمه الله - :

قوله تعالى: { وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ } .

قال ابن عباس إقامة الصلاة : إتمامُ الركوع والسجود، والتلاوة والخشوع، والإقبال عليها فيها.

وقال قتادة: إقامة الصلاة : المحافظة على مواقيتها ووضوئها، وركوعها وسجودها.

(مختصر تفسير ابن كثير)

وقال فضيلة الشيخ / ابن العثيمين – يرحمه الله - :

إقامة الصلاة في قوله تعالى: { وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ } .

أي يقومون بها على وجه مستقيم، كما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ والمراد بـ{ الصَّلَاةَ } هنا الجنس؛ فتعم الفريضة، والنافلة.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

هذا الحبيب : خِــــلْــــقَــــتُــــهُ ... ( 1 )


باللغة الإنجليزية : يجب أن تعرف هذا الرجل – الدرس الثاني – رحمة للعالمين . أرجو النشر ( اضغط هنا )

--- --- --- --- --- --- --- ---

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سلسلة الشمائل المحمدية

 

[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما ]. الأحزاب (56)

اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد

--- --- --- --- --- --- --- ---

هذا الحبيب : خِـلْـقَـتُـهُ  - صلى الله عليه وسلم - ... ( 1 )

--- --- --- --- ---

عن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه يَصِفُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

[ كَانَ رَبْعَةً مِنْ الْقَوْمِ (معتدل الطّول) لَيْسَ بِالطَّوِيلِ وَلا بِالْقَصِيرِ أَزْهَرَ اللَّوْنِ لَيْسَ بِأَبْيَضَ أَمْهَقَ (شديد البياض) وَلا آدَمَ (الأسمر) لَيْسَ بِجَعْدٍ قَطَطٍ (الشعر الذي فيه التواء وانقباض) وَلا سَبْطٍ رَجِلٍ (الشعر المسترسل)].

وقال : [ وَقُبِضَ وَلَيْسَ فِي رَأْسِهِ وَلِحْيَتِهِ عِشْرُونَ شَعَرَةً بَيْضَاءَ ].

[ رواهـ البخاري ]

وعن البراء بن عازب قال :

[ كان رسول الله صلى الله علية وسلم .. بعيد ما بين المنكبين، عظيم الجُمّة (وهي ما سقط من شعر الرأس ووصل إلى المنكبين) إلى شحمة أذنيه، عليه حلة حمراء (الحلة : إزار ورداء) ما رأيت شيئا قط أحسن منه].

[ رواه مسلم ]

--- --- --- --- --- --- --- ---

You should know this man! - Second Lesson

Prophet Muhammad (peace be upon him)
You should know this man!
{ Second Lesson }
Mission of Mercy .
As well as calling people to pray, fast and give charity, the Prophet (peace be upon him) taught that one’s faith in God should also affect one’s treatment of others.
He said:
The best of you are they who have the best character”.
Many sayings of the Prophet (peace be upon him) emphasise the relationship between belief and action, for example: Whoever believes in Allah and the Last Day, should not hurt his neighbour, and whoever believes in Allah and the Last Day, should serve his guest generously, and whoever believes in Allah and the Last Day, should speak what is good or keep quiet”.
The final Messenger (Peace be upon him) taught humans to show mercy and to respect each other:
He who does not show mercy to others, will not be shown mercy”.
In another narration, some people requested the Prophet (peace be upon him) to invoke God to punish the disbelievers but he replied:
I have not been sent as one to curse but as a mercy”.
 
And We (God) have not sent you (Muhammad) except as a mercy for mankind”.
Qur’an 21:107