05 سبتمبر 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... ( 22 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 22 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* قال تعالى في سورة البقرة في الآية رقم ( 2 ) :

( ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ )

س :

* ما المقصود بـــ ( الْكِتَابُ ) ؟

* وما هو معنى قوله تعالى ( لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ ) ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

* أما المقصود بـــ ( الْكِتَابُ ) فهو :

القرآن العظيم المشتمل على ما لم تشتمل عليه كتب المتقدمين والمتأخرين من العلم العظيم , والحق المبين .

( تفسير السعدي )

* ومعنى قوله تعالى ( لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ ) :

أي : لا شك بوجه من الوجوه .

ونفي الريب عنه , يستلزم ضده , إذ ضد الريب والشك = اليقين ، فهذا الكتاب مشتمل على علم اليقين المزيل للشك والريب .

وهذه قاعدة مفيدة :

أن النفي المقصود به المدح , لا بد أن يكون متضمنا لضده , وهو الكمال , لأن النفي عدم , والعدم المحض , لا مدح فيه .

( تفسير السعدي )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.