12 سبتمبر 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... ( 23 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 23 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* قال تعالى :

( الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ )

( سورة البقرة - (3) )

س :

* ما هي حقيقة الإيمان ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

حقيقة الإيمان :

هو الإقرار بالقلب , والنطق باللسان , والعمل بالجوارح. (الإسلام سؤال وجواب)

وهو التصديق التام بما أخبرت به الرسل, المتضمن لانقياد الجوارح. (تفسير السعدي)

وليس الشأن في الإيمان بالأشياء المشاهدة بالحس, فإنه لا يتميز بها المسلم من الكافر. إنما الشأن في الإيمان بالغيب, الذي لم نره ولم نشاهده, وإنما نؤمن به, لخبر الله وخبر رسوله. فهذا الإيمان الذي يميز به المسلم من الكافر, لأنه تصديق مجرد لله ورسله.

فالمؤمن يؤمن بكل ما أخبر الله به, أو أخبر به رسوله, سواء شاهده, أو لم يشاهده وسواء فهمه وعقله, أو لم يهتد إليه عقله وفهمه.

بخلاف الزنادقة والمكذبين بالأمور الغيبية, لأن عقولهم القاصرة المقصرة لم تهتد إليها فكذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ففسدت عقولهم, ومرجت أحلامهم.

وزكت عقول المؤمنين المصدقين المهتدين بهدى الله .

(تفسير السعدي)

والخلاصة :

أن العبد ما دام يسمع ويطيع لمولاه، ويوالي فيه، ويعادي فيه، ولا شيء أحب إليه من طاعة سيده ومولاه، ولا أكره لديه من عصيانه والبعد عن صراطه، ولا تزيده الفتن إلا تعلقا به إيمانا ويقينا، فهو المؤمن حقا.

(الإسلام سؤال وجواب)

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.