21 نوفمبر 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... ( 29 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 29 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* قال تعالى :

 (وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ )

 ( سورة البقرة - (4) )

س : ما المقصود بقوله تعالى ( بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ ) ؟

س : ما المقصود بقوله تعالى (وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ ) ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

ج : قوله تعالى ( بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ ) : وهو القرآن والسنة .

قال تعالى: (وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَة) : أي : السنة المبينة له .

ج : قوله تعالى ( وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ ) :يشمل الإيمان بالكتب السابقة .

* كل ما أُنزل على الرسل من كتب قبل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، كالتوراة والإنجيل وغيرهما.

( تفسير السعدي + التفسير الميسر )

( وقفة مع / سيد قطب من كتابه " في ظلال القرآن " )

يقول سيد قطب في قوله تعالى :

( وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ )

وهي الصفة اللائقة بالأمة المسلمة, وارثة العقائد السماوية, ووارثة النبوات منذ فجر البشرية, والحفيظة على تراث العقيدة وتراث النبوة, وحادية موكب الإيمان في الأرض إلى آخر الزمان.

* وقيمة هذه الصفة هي الشعور بوحدة البشرية, ووحدة دينها, ووحدة رسلها, ووحدة معبودها.

* قيمتها هي تنقية الروح من التعصب الذميم ضد الديانات والمؤمنين بالديانات ما داموا على الطريق الصحيح.

* قيمتها هي الاطمئنان إلى رعاية الله للبشرية على تطاول أجيالها وأحقابها. هذه الرعاية البادية في توالي الرسل والرسالات بدين واحد وهدى واحد.

* قيمتها هي الاعتزاز بالهدى الذي تتقلب الأيام والأزمان, وهو ثابت مطرد, كالنجم الهادي في دياجير الظلام.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.