05 ديسمبر 2012

جـواب سـؤال الـتـفـكـر ... ( 31 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 31 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

* قال تعالى :

 ( وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ )

 ( سورة البقرة - (4) )

س1 : ما هي : ( الْآخِرَةِ ) ولـمـاذا سميت بهذا الاسم ؟

س2 : ما هو علم ( الـيـقـيـن ) ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

ج1 : ( الْآخِرَةِ ) :

هي : اسم لما يكون بعد الموت ، من الحساب والجزاء والبعث والنشور ... وغيرهـ .

وسميت (الآخرة) ، (آخرة) لــــــ : لتأخرها ، وكونها بعد الدنيا .

( تفسير السعدي + التفسير الميسر )

ج : علم ( الـــيـــقـــن ) : هو: العلم التام الذي ليس فيه أدنى شك, الموجب للعمل.

فقوله تعالى: (هُمْ يُوقِنُون) : أي : يستيقنون أنها كائنة، من الإيقان: وهو العلم.

وقيل : الإيقان واليقين : علم عن استدلال، ولذلك لا يسمى الله موقناً ولا علمه يقيناً إذ ليس علمه عن استدلال.

 ( تفسير السعدي + تفسير البغوي )

( وقفة مع الشيخ / سيد قطب من كتابه " في ظلال القرآن " )

يقول الشيخ / سيد قطب في قوله تعالى : ( وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ) :

وهذه خاتمة السمات الخاتمة التي تربط الدنيا بالآخرة، والمبدأ بالمصير، والعمل بالجزاء، والتي تشعر الإنسان أنه ليس لقى مهملا، وأنه لم يخلق عبثا، ولن يترك سدى، وأن العدالة المطلقة في انتظاره ليطمئن قلبه وتستقر بلابله، ويفيء إلى العمل الصالح, وإلى عدل الله ورحمته في نهاية المطاف.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.