30 نوفمبر 2013

[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 51 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 51 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

قال تعالى في سورة الفاتحة :

( ٱهْدِنَا ٱلصِّرَ‌ٰطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ ) .

السؤال :

س1   :       ما هو أو ما حقيقة ( ٱلصِّرَ‌ٰطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ ) الذي يتصوره العبد وقت سؤاله ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

ج1 :

الجواب بعون الله تعالى وتعليمه ، فإنه لا علم لأحد من عباده إلا ما علمه ، ولا قوة له إلا بإعانته.

قال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى: ولنذكر في الصراط المستقيم قولاً وجيزاً فإن الناس قد تنوعت عباراتهم عنه بحسب صفاته ومتعلقاته.

وحقيقته شيء واحد، وهو طريق الله الذي نصبه لعباده موصلاً لهم إليه ولا طريق إليه سواه، بل الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا طريقه الذي نصبه على ألسن رسله، وجعله موصلاً لعباده إليه وهو إفراده بالعبادة، وإفراد رسله بالطاعة، فلا يشرك به أحداً في عبادته ولا يشرك برسوله صلى الله عليه وسلم أحداً في طاعته. فيجرد التوحيد، ويجرد متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وهذا معنى قول بعض العارفين: " إنَّ السعادة والفلاح كله مجموع في شيئين: صدق محبته وحسن معاملته " .

وهذا كله مضمون شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، فأي شيء فسر به الصراط المستقيم فهو داخل في هذين الأصلين. ونكتة ذلك، أن تحبه بقلبك وترضيه بجهدك كله ، فلا يكون في قلبك موضع إلا معموراً بحبه، ولا يكون لك إرادة متعلقة بمرضاتهه:

فالأول : يحصل بتحقيق شهادة أن لا إله إلا الله .

والثاني :  يحصل بتحقيق شهادة أن محمداً رسول الله .

وهذا هو الهدى ودين الحق، وهو معرفة الحق والعمل به ، وهو معرفة ما بعث الله به رسوله والقيام به ، وقل ما شئت من العبارات التي هذا أحسنها وقطب رحاها.

وهي معنى قول من قال: علوم وأعمال ظاهرة وباطنة مستفادة من مشكاة النبوة .

معنى قول من قال: متابعة رسول الله ظاهراً وباطناً علماً وعملاً .

ومعنى قول من قال: الإقرار لله بالوحدانية والاستقامة على أمره .

وأما ما عدا هذا من الأقوال؛ كقول من قال: الصلوات الخمس، وقول من قال: حب أبي بكر وعمر، وقول من قال: هو أركان الإسلام الخمس التي بني عليها. فكل هذه الأقوال تمثيل وتنويع لا تفسير مطابق له؛ بل هي جزء من أجزائه وحقيقته الجامعة ما تقدم والله أعلم".

 [ كتاب بدائع التفسير ]

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


* بإمكانكم متابعتنا على صفحة المجموعة عبر (Facebook) و (Twitter) :


28 نوفمبر 2013

Islamic messages ... [ 3 ]

 
[ Islamic messages ]
[ 3 ]
AlKhamis, 24 Muharram 1435
Thursday, 28 November 2013
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
" I don't know " is rarely said these days.
Al Qasim ibn Muhammad was asked a question and he said :
I don't know “ .
The questioner insisted and he said :
" Don't look at the length of my beard nor the crowds of people around me, by Allah, I do not know " .
" لا أعلم " : نادراً ما تُسْمَع الآن أو هذه الأيام .
سُئِلَ القاسم بن محمد عن مسألةٍ فقال : " لا أعلم " .
فَأَلَحَّ السائل ، فقال له :
لا تنظر إلى طول لحيتي ولا كثرة الناس حولي ، والله ما أُحْسِنُها أو ( والله لا أعلم ) .
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
 
* You can Follow us by ( Facebook / click here ) .
* You can follow us by ( Twitter / click here ) .

27 نوفمبر 2013

رسالة اليوم ... ( 49 ) : الهجر الشرعي .

 
بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد :

رسالة اليوم ... ( 49 ) : الهجر الشرعي .

* --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- *

* الهجر الشرعي نوعان :

1/ الهجر بترك المنكرات ، وعدم حضور مجالسها . قال تعالى :

( وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ )

وهو من هجر الإنسان نفسه عن فعل المنكرات ، وفي الحديث :

" المهاجر من هجر ما نهى الله عنه " .

2/ الهجر على وجه التأديب .

وهو بهجر من يظهر المنكرات حتى يتوب ، والمقصود به زجر المهجور وتأديبه ورجوع العامة عن مثل حاله، وهذا على حسب المصلحة.

[ فتاوى ابن تيمية مختصراً ]

*** --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- ***


×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :   > اضغط هنا <

×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                   > اضغط هنا <

هـذا الـحـبـيـب : غـَـزَواتـُـه ... ( س )


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

سلسلة الشمائل المحمدية

[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما ]. الأحزاب (56)

اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد

--- --- --- --- --- --- --- ---

هـذا الـحـبـيـب : غـَـزَواتـُـه - صلى الله عليه وسلم - ( س )

--- --- --- --- ---

21. غزوة خيبر :

في السنة السابعة من الهجرة النبوية في شهر محرم خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى خيبر، وكانت خيبر هي وكرة الدس والتآمر ومركز الاستفزازات العسكرية، ومعدن التحرشات وإثارة الحروب، فصبحهم وهم خارجون إلى أرضهم فرأوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجعوا قائلين: محمدٌ والخميس، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الله أكبر، خربت خيبر، إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين))، فلما كانت ليلة الدخول، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لأعطين الراية غدًا رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله، يفتح الله على يديه)) فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، كلهم يرجو أن يعطاها، فقال: ((أين علي بن أبي طالب؟)) فقالوا: يا رسول الله، هو يشتكي عينيه، قال: ((فأرسلوا إليه))، فأتي به فبصق رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه، ودعا له، فبرئ، كأن لم يكن به وجع، فأعطاه الراية، فقال: يا رسول الله، أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا؟ قال: ((انفذ على رسلك، حتى تنزل بساحتهم، ثم ادعهم إلى الإسلام، وأخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه، فوالله، لأن يهدي الله بك رجلا واحدًا خير لك من أن يكون لك حمر النعم))، ووقع الهجوم الإسلامي على الحصون ففتحت حصناً حصناً، ثم طالب ابن أبي الحُقيق المفاوضة والمصالحة مع النبي صلى الله عليه وسلم على حقن دماء مَن في حصونهم من المقاتلة، وترك الذرية لهم، ويخرجون من خيبر وأرضها بذراريهم، ويخلون بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين ما كان لهم من مال وأرض، وعلى الصفراء والبيضاء -أي الذهب والفضة- والكُرَاع والْحَلْقَة إلا ثوبًا على ظهر إنسان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((وبرئتْ منكم ذمة الله وذمة رسوله إن كتمتموني شيئاً))، فصالحوه على ذلك، وبعد هذه المصالحة تم تسليم الحصون إلى المسلمين، وبذلك تم فتح خيبر.

وفي هذا الفتح وقع بناء رسول الله صلى الله عليه وسلم على صفية بنت حيي بن أخطب، وأهديت للنبي صلى الله عليه وسلم الشاة المسمومة، وقدم المهاجرون من الحبشة.

 

--- --- --- --- --- --- --- ---

موقع : ( قدوتي ) .


×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :   > اضغط هنا <

×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                   > اضغط هنا <

26 نوفمبر 2013

[ ســـؤال الـــتـــفـــكـــر ] ... ( 51 )


[ ســـؤال الـــتـــفـــكـــر ] ... ( 51 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

قال تعالى في سورة الفاتحة :

( ٱهْدِنَا ٱلصِّرَ‌ٰطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ ) .

السؤال :

س1   :       ما هو أو ما حقيقة ( ٱلصِّرَ‌ٰطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ ) الذي يتصوره العبد وقت سؤاله ؟

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

 [ الإخوة والأخوات الكرام ]

* أرجو أن ترسلوا تأملاتكم وأجوبتكم على البريد التالي :

fares_khaleed2@hotmail.com

* لا تنسى أن تتأمل في السؤال وأن ( تجتهد ) في البحث عن الإجابة .

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


* بإمكانكم متابعتنا على صفحة المجموعة عبر (Facebook) و (Twitter) :


25 نوفمبر 2013

حَدِيثُ الْيَوْم / الحساب والجزاء

 
السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ
حَدِيثُ الْيَوْم / الحساب والجزاء
رَبِّ اغْفِرْ لِيَّ وَلِوَالِدَيَّ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِيْ صَغِيْرَا
اللهمَّ ارْزُقْنِي الْفِرْدَوْسَ الأعلى مِنْ غَيْرِ عِتَابٍ ولا حِسَابٍ ولا عَذَابْ
______________________________________
الحمد لله ،،،
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاهـ،
أما بعد :
______________________________________
( الموسوعة العقدية )
الكتاب السادس : الإيمان باليوم الآخر .
الباب الثالث : القيامة الكبرى .
الفصل العاشر : الحساب والجزاء .
المبحث الأول : تعريف الحساب في اللغة والشرع .
____________________________________
أولاً : تعريف الحساب في اللغة .
والحاصل أن أقوال أهل اللغة في المراد بالحساب، تشير إلى أنه يرد بمعنى الكثرة في الشيء، والزيادة فيه، والعدد، والإحصاء، والدقة في العدد دون زيادة ولا نقصان.
* وللإطلاع أكثر على أقوال أهل اللغة في المراد بالحساب لغةً : ( اضغط هنا ) .
الحياة الآخرة لغالب عواجي- 2/905
ثانياً : تعريف الحساب في الشرع .
ويراد بالحساب والجزاء أن يوقف الحق تبارك وتعالى عباده بين يديه ويعرفهم بأعمالهم التي عملوها وأقوالهم التي قالوها وما كانوا عليه في حياتهم الدنيا من إيمان وكفر واستقامة وانحراف وطاعة وعصيان وما يستحقونه على ما قدموه من إثابة وعقوبة، وإيتاء العباد كتبهم بأيمانهم إن كانوا صالحين وبشمالهم إن كانوا طالحين.
   ويشمل الحساب ما يقوله الله لعباده وما يقولونه له وما يقيمه عليهم من حجج وبراهين وشهادة الشهود ووزن للأعمال.
   والحساب منه اليسير ومنه العسير ومنه التكريم ومنه التوبيخ والتبكيت ومنه الفضل والصفح ومتولي ذلك أكرم الأكرمين.
* وللإطلاع أكثر على المراد بالحساب في الشرع : ( اضغط هنا ) .
القيامة الكبرى لعمر بن سليمان الأشقر – ص: 193
----------------------------------------------------
--- --- --- --- --- --- --- --- --- --- --- ---
والله أعلى وأعلم
_________________________________________________________________
×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :   > اضغط هنا <
×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                   > اضغط هنا <

آيـــات الـــيـــوم ( 333 )

 
 
بسم الله ، والحمد لله والصلاة والسلام على سول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاهـ ، أما بعد :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
سلسلة تفسير وحفظ القرآن الكريم " ]
آيـــات الـــيـــوم ( 333 )
سورة : التوبة ، من الآية رقم ( 17 ) إلى الآية رقم ( 18 ) .
اللهم اجعل القرآن العظيمَ ربيعَ قلوبنا ونورَ صدورنا وجلاءَ أحزاننا وذهابَ همومنا وغمومنا )
* --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- * --- *
* أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم :
 
مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَاهِدِينَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي ٱلنَّارِ هُمْ خَالِدُونَ (17) إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ ٱللَّهِ مَنْ آمَنَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ وَأَقَامَ ٱلصَّلاَةَ وَآتَىٰ ٱلزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ ٱللَّهَ فَعَسَىٰ أُوْلَـٰئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُهْتَدِينَ (18)
*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*
* شرح الكلمات :
{ يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله}: أي: بالعبادة فيها، وصيانتها وتطهيرها .
{ فَعَسَى}: أي: عسى من الله تعالى كما هي هنا تفيد التحقيق أي هدايتهم محققة .
{  ٱلْمُهْتَدِينَ}: أي: إلى سبيل النجاة من الخسران والظفر بالجنان .
 
**--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**--**
معنى الآيات :
 
ليس من شأن المشركين إعمار بيوت الله، وهم يعلنون كفرهم بالله ويجعلون له شركاء. هؤلاء المشركون بطلت أعمالهم يوم القيامة، ومصيرهم الخلود في النار.
لا يعتني ببيوت الله ويعمرها إلا الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر، ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة، ولا يخافون في الله لومة لائم، هؤلاء العُمَّار هم المهتدون إلى الحق.
 
***---***---***---***---***---***---***---***---***
هداية الآيات :
أولاً: حرمة دخول الكافر المساجد إلا لحاجة وبإذن من المسلمين.
ثانياً:  فضيلة عمارة المساجد بالعبادة فيها وتطهيرها وصيانتها.
ثالثاً: فضيلة المسلم وشرفه، إذ كل من يسأل عن دينه يجيب بجواب هو الكفر إلا المسلم فإنه يقول: مسلم أي لله تعالى فهو إذاً المؤمن وغيره الكافر.
رابعاً:  وجوب الإِيمان بالله واليوم الآخر وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والخشية من الله تعالى.
خامساً:  أهل الأمن والنجاة من النار هم أصحاب الصفات الأربع المذكورة في الآية.
*** *** *** *** *** ***
والله أعلى وأعلم ، والحمد لله رب العالمين ،،،
*** *** *** *** *** ***
×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :   > اضغط هنا <
×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                   > اضغط هنا <