25 ديسمبر 2013

هـذا الـحـبـيـب : غـَـزَواتـُـه ... ( ع )


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

سلسلة الشمائل المحمدية

[ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيما ]. الأحزاب (56)

اللهم صلِّ وسلم على نبينا محمد

--- --- --- --- --- --- --- ---

هـذا الـحـبـيـب : غـَـزَواتـُـه - صلى الله عليه وسلم - ( ع )

--- --- --- --- ---

22. غزوة فتح مكة :

هو الفتح الأعظم الذي أعز الله به دينه ورسوله وجنده وحزبه الأمين، واستنقذ به بلده وبيته الذي جعله هدىً للعالمين، من أيدي الكفار والمشركين، وهو الفتح الذي استبشر به أهل السماء، وضربت أطناب عِزِّه على مناكب الجوزاء، ودخل الناس به في دين الله أفواجاً، وأشرق به وجه الأرض ضياءً وابتهاجاً، وكانت في شهر رمضان سنة ثمان للهجرة، وسببها أنه اعتدت قبيلة بنو بكر، -وهي في حلف قريش- على خزاعة المحالفة للنبي صلى الله عليه وسلموهذا ضمن بنود صلح الحديبية، ويعد هذا غدراً محضاً ونقضاً صريحاً للميثاق، لم يكن له أي مبرر، وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتجهز، ثم مضى حتى نزل مرَّ الظهران في عشرة آلاف من المسلمين، ثم أكمل سيره حتى فتح مكة ونادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن أغلق بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن))، ودخل النبي صلى الله عليه وسلم المسجد الحرام فطاف، وكان حول البيت ثلاثمائة وستون صنماً، فجعل يطعنها بالقوس، ويقول: (جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا) (الإسراء: 81)، (قُلْ جَاء الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ) (سبأ: 49) والأصنام تتساقط على وجوهها.

 

--- --- --- --- --- --- --- ---

موقع : ( قدوتي ) .


×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Facebook ) :   > اضغط هنا <

×  بإمكانكم متابعتنا على : ( Twitter ) :                   > اضغط هنا <

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.