09 يناير 2014

[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 53 )


[ جـواب سـؤال الـتـفـكـر ] ... ( 53 )

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

قال تعالى في سورة البقرة :

( مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَّا يُبْصِرُونَ ) .

السؤال :

                * تأمل كيف قال تعالى : ( بِنُورِهِمْ ) ، ولم يقل ( بضوئهم ) مع قوله :

(فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ) .

س1   :       تأمل : لماذا ؟ !!!

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

( الجواب )

ج1 :

تأمل كيف قال تعالى : ( بنورهم ) ، ولم يقل بضوئهم ، مع قوله : ( فلما أضاءت ما حوله ) .

* لأن الضوء هو زيادة في النور.

فلو قال : ذهب الله بضوئهم لأوهم الذهاب بالزيادة فقط ، دون الأصل ، فلما كان النور أصل الضوء كان الذهاب به ذهاباً بالشيئ وزيادته.

وأيضاً فإنه أبلغ في النفي عنهم، وأنهم من أهل الظلمات الذين لا نور لهم .

وأيضاً فإن الله تعالى سمى كتابه نوراً، ورسوله نوراً، ودينه نوراً، ومن أسمائه النور، والصلاة نور.

* فذهابه سبحانه بنورهم : ذهاب بهذا كله .

 [ كتاب بدائع التفسير ]

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


* بإمكانكم متابعتنا على صفحة المجموعة عبر (Facebook) و (Twitter) :


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.