24 أغسطس 2015

[ فائدة ]

قال: جئنا إلى حماد بن سلمة في يوم حار، وصلينا معه الظهر، فرحمناه مما به من الجَهد وأجمعنا على أن ننصرف لا نسأله عن شيء، فتفرقنا، ثم خرج من المسجد، فانبرى غلام يسأله فوقف حماد معه في الشمس يحدثه، فقال رجل لحماد: انصرف أصحابنا عنك لِما رأوا بك من الضعف، ووقفت مع هذا الغلام! قال: رأيت في هذه الليلة كأني أسقي فسيلة -نخلة صغيرة- فتأولت رؤياي هذا الغلام حين سألني.

[ظ: المعرفة والتاريخ]

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.