09 سبتمبر 2015

[ الصدقة والحج ]

قال ابن عباس رضي الله عنه لأصحابه: ما من أحد يموت ولم يؤد زكاة ماله ولم يحج إلا سأل الرجعة!
فقيل له، فقال: فأنا أقرأ عليكم في كتاب الله {.. رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين} "أصدق": أؤدي زكاة مالي،"وأكن من الصالحين" أي: أحج.
[ظ: تفسير الطبري]

والحظ العظيم باغتنام أحد أمرين: حج مبرور أو أفضل أيام الدنيا.

فـ"يا ابن آدم، لا يجتمع عليك خصلتان: سكرة الموت وحسرة الفوت".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.