30 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ}

(مُسْتَقَرٌّ) نكرة لعدم دوامه وحقارته، وأما في الآخرة فعرفه وقال:
{إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ} لعظيم شأنه ودوامه.

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

28 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ}

الإفساد بالجهل، وسفك الدم بالظلم، وهما من ضياع الأمانة التي حملها الإنسان {إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا}.

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

24 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ}

ومن أبرز معاصي هؤلاء المنافقين، ما كانوا يدعون إليه في السر من تكذيب الرسول صلى الله عليه وسلم وإلقاء الشبه في طريق دعوته، والتحالف مع المشركين ضد المسلمين كلما وجدوا إلى ذلك سبيلا.

[ الوسيط للطنطاوي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

23 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ}

* النفاق اليوم له قيادة، وهذه القيادة تخطط وتنظم حركته، والقرآن يسمي هذه القيادة بالشياطين.
* يغتر الناس بجهود المنافقين وتنطلي عليهم الخدعة ومواجهتهم جهاد.

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

22 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ}

والمراد بالمرض هنا: مرض الشك والشبهات والنفاق، لأن القلب يعرض له مرضان يخرجانه عن صحته واعتداله: مرض (الشبهات الباطلة) كالكفر والنفاق والشكوك والبدع، ومرض (الشهوات المردية) كالزنا ومحبة الفواحش والمعاصي وفعلها.
والمعافى من عوفي من هذين المرضين، فحصل له اليقين والإيمان، والصبر عن كل معصية، فرفل في أثواب العافية.

[ السعدي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

20 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ}

وجاءت الآية الكريمة هكذا بدون عطف، لأنها جواب سؤال نشأ من الآية السابقة، إذ أن قول المنافقين "آمنا" وما هم بمؤمنين، يثير في نفس السامعين استفهاما عما يدعو هؤلاء لمثل تلك الحالة المضطربة والحياة القلقة المقامة على الكذب.
فكان الجواب : إنهم يفعلون ذلك محاولين مخادعة المؤمنين، جهلا منهم بصفات خالقهم.

[ الوسيط للطنطاوي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

17 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

 {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ}

النفاق: هو إظهار الخير وإسرار الشر، وهو أنواع: اعتقادي، وهو الذي يخلد صاحبه في النار، وعملي وهو من أكبر الذنوب، كالذي ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: " آية المنافق ثلات: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان " وفي رواية: " وإذا خاصم فجر ".
وهذا كما قال ابن جريج : المنافق يخالف قوله فعله، وسره علانيته، ومدخله مخرجه، ومشهده مغيبه.

[ ابن كثير ]
[ السعدي]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

16 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

 {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ}

وإنما نزلت صفات المنافقين في السور المدنية؛ لأن مكة لم يكن فيها نفاق، بل كان خلافه، من الناس من كان يظهر الكفر مستكرها، وهو في الباطن مؤمن.

[ ابن كثير ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

15 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ}

نزلت في المنافقين عبد الله بن أُبَي بن سلول، ومعتب بن قشير، وجَدّ بن قيس وأصحابهم حيث أظهروا كلمة الإسلام ليَسْلَمُوا من النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه واعتقدوا خلافها، وأكثرهم من اليهود.

[ البغوي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

13 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}

عبر في جانب القلب والسمع بالختم، وفي جانب البصر بالغشاوة، لمعنى سامٍ، وحكمة رائعة، ذلك أن آفة البصر معروفة، إذ غشاوة العين معروفة لنا، فالتعبير في جانب العين بالغشاوة مما يحدد لنا مدى عجزهم عن إدراك آيات الله بتلك الجارحة، وأما القلب والسمع فإنهما لما كانا لا تدرك آفتهما إلا بصعوبة، فقد صور لنا موانعهما عن الاستجابة للحق بصورة الختم.

[ الوسيط للطنطاوي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

11 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}

فهذه الآية الكريمة تفيد عن طريق الاستعارة أو التمثيل أن هناك حواجز حصينة، وأقفالاً متينة قد ضربت على قلوبهم وعلى أسماعهم، وغشاوات مطبقة على أبصارهم حتى أصبحوا لا يخيفهم نذير ولا يرغبهم بشير.

[ الوسيط للطنطاوي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

10 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ}

والحكمة في الإخبار بعدم إيمان هذه الطائفة المعينة من الكفار، تسلية النبي صلى الله عليه وسلم حتى لا يكون في صدره حرج من تمردهم وعدم إيمانهم بعد أن قام بواجب دعوتهم، وفي ذلك تذكرة لكل داع مصلح بأن لا يحترق قلبه أسفاً على قوم أعرضوا عن سلوك الصراط المستقيم، بعد أن دعاهم إليه، وبذل قصارى جهده في تبصيرهم وإرشادهم.

[ الوسيط للطنطاوي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

09 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ}

والكفر على أربعة أنحاء : كفر إنكار وكفر جحود وكفر عناد وكفر نفاق .

فكفر الإنكار أن لا يعرف الله أصلا ولا يعترف به. وكفر الجحود هو أن يعرف الله تعالى بقلبه ولا يقر بلسانه ككفر إبليس وكفر اليهود. وكفر العناد هو أن يعرف الله بقلبه ويعترف بلسانه ولا يدين به ككفر أبي طالب. وأما كفر النفاق فهو أن يقر باللسان ولا يعتقد بالقلب.

وجميع هذه الأنواع سواء في أن من لقي الله تعالى بواحد منها لا يغفر له.

[ مختصر من تفسير البغوي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

08 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ}

حقيقة الكفر: هو الجحود لما جاء به الرسول أو جحد بعضه، فهؤلاء الكفار لا تفيدهم الدعوة إلا إقامة الحجة.
👌🏽 وكأن في هذا قطعاً لطمع الرسول صلى الله عليه وسلم في إيمانهم، وأنك لا تأس عليهم، ولا تذهب نفسك عليهم حسرات.

[ السعدي ]
[ سورة البقرة الآية (٦) ]
[ تأملات قرآنية ]

06 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{ الم }

الحروف المقطعة في أوائل السور الأسلم فيها السكوت عن التعرض لمعناها [من غير مستند شرعي] مع الجزم بأن الله تعالى لم ينزلها عبثا بل لحكمة لا نعلمها.

[ السعدي ]
[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

04 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

{ الم }

هذه الحروف وغيرها من الحروف المقطَّعة في أوائل السور فيها إشارة إلى إعجاز القرآن؛ فقد وقع به تحدي المشركين، فعجزوا عن معارضته، وهو مركَّب من هذه الحروف التي تتكون منها لغة العرب. فدَلَّ عجز العرب عن الإتيان بمثله -مع أنهم أفصح الناس- على أن القرآن وحي من الله.

[ تأملات قرآنية - سورة البقرة ]

01 أغسطس 2016

[ تأملات قرآنية - سورة الفاتحة ]

{ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ }

* مالم يكن بالله لا يكون .
* ومالم يكن لله لا ينفع ولا يدوم .

[ ابن تيمية ]
[ تأملات قرآنية - سورة الفاتحة ]